سلايدرمصر

وزارة التخطيط: الاستثمار في تمكين المرأة شرط أساسي للقضاء على الفقر

قالت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة –الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إنه من المهم العمل على تمكين المرأة في القطاع الطبي، وسد الفجوة بين الجنسين والذي يعد جزءًا أساسيًا من أي قطاع لخلق اقتصادات ومجتمعات أكثر استدامة وشمولية، موضحة أنه في قطاع الرعاية الصحية، لا تزال النساء في جميع أنحاء العالم يواجهن عقبات مستمرة في طريق التقدم، لا سيما في المناصب القيادية.

جاء ذلك خلال مشاركتها بمؤتمر أورام مصر 2022، الذي يعقد في الفترة من 18-20 أكتوبر الجاري وتنظمه وزارة الصحة ومنظمة Women For Oncologyبرعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة.

وأشارت الدكتورة شريفة شريف إلى أنه وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تمثل النساء حوالي 26٪ فقط من المناصب القيادية، مما يحد من تأثيرها، مؤكدة أن تعزيز التوازن بين الجنسين في المناصب القيادية في طب الأورام الطبي أمر مهم، حيث أن علم الأورام هو عنصر أساسي لتزويد مرضى السرطان بنهج شامل ومنهجي للعلاج والرعاية.

وأوضحت شريف أن تعزيز القيادة النسائية في علم الأورام يتطلب استراتيجيات وممارسات وسياسات تنظيمية مؤثرة تعمل على النهوض بمهن المرأة ، من خلال معالجة التحديات التي تواجهها أخصائيات الأورام، وضمان بيئة مواتية لهن، حيث تعد زيادة الوعي أمرًا ضروريًا أيضًا لتعزيز القيادة النسائية في علم الأورام من خلال تثقيف وتدريب أخصائيي الأورام الإناث وتوفير الموارد ودعم وصولهن إلى التدريب وفرص التطوير الوظيفي.

وأكدت الدكتورة شريفة شريف أن الاستثمار في تمكين المرأة شرط أساسي للقضاء على الفقر وتحقيق النمو الشامل، حيث يعد تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين أمرًا شاملاً في رؤية مصر 2030، وجزء لا يتجزأ من تحقيق كل أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، مشيرة إلى إطلاق الاستراتيجية الوطنية المصرية لتمكين المرأة في عام 2017 والتي تتماشى بشكل وثيق مع رؤية 2030، مؤكدة التزام مصر بدعم تمكين المرأة وتعزيز حقوق المرأة وإبراز الدور الحيوي الذي تلعبه المرأة المصرية.

وأوضحت شريف أن الهدف هو زيادة تمثيل المرأة المصرية في القوى العاملة من أقل من 25٪ إلى 35٪ ، وفي المناصب القيادية إلى 30٪ بحلول عام 2030 ، وضمان أن أكثر من 50٪ من أنشطة التمويل الصغيرة تستهدف النساء، مشيرة إلى برامج تكافل وكرامة وحياة كريمة والتي يتم من خلالهما التواصل مع السيدات والفئات الأكثر احتياجا من خلال شبكات الأمان الاجتماعي التي تهدف إلى تحسين نوعية الحياة.
وحول دور المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة في دعم تمكين المرأة؛ قالت الدكتورة شريفة شريف إن المعهد منذ 2018 ينظم برنامج القيادات النسائية التنفيذية بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وجامعة ولاية ميزوري وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والذي يهدف إلى بناء قدرات السيدات في الخدمة المدنية بهدف زيادة تمثيلهن في مناصب الإدارة العليا – بما في ذلك مجالس إدارة الشركات العامة، وداخل الوزارات الحكومية، مشيرة إلى تدريب أكثر من 4000 امرأة في 12 محافظة، ومن المستهدف الوصول إلى جميع المحافظات بنهاية هذا العام.

كما أشارت شريف إلى إطلاق برنامج القيادة الوطنية للمرأة بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة ومنظمة العمل الدولية ووزارة التخطيط، وعلى المستوى الأفريقي تم تدريب وتمكين نحو 300 قيادة نسائية في إطار برنامج القيادات النسائية الأفريقية (AWLP) تمثلن أكثر من 40 دولة أفريقية مختلفة في مجالات التعليم والزراعة والرعاية الصحية والاقتصاد المستدام.

ولفتت شريف إلى إطلاق برنامج هي لمستقبل رقمي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وسيسكو العالمية بهدف سد الفجوة الرقمية بين الجنسين، مشيرة إلى تدريب نحو 2000 سيدة حتى الآن، وبحلول نهاية 2022 سنصل إلى 8000 سيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.