سلايدرفن وثقافة

“ساعات ساعات كانت ضمن مشروعي الغنائي ووالدي كان يرى في مقرئًا للقرآن”.. أبرز تصريحات مدحت صالح في “أنغام”

تصدر الفنان مدحت صالح مؤشرات بحث جوجل خلال الساعات الماضية، وذلك بعدما حل ضيفًا على برنامج “أنغام”، أمس الخميس، مع الفنانة أنغام، على فضائية “دي إم سي”.

وكشف مدحت صالح خلال الحوار أسرارًا عن حياته الشخصية وأعماله الفنية، وإليك أبرز تصريحاته.

أبرز تصريحات مدحت صالح في “أنغام”..

والدي كان يرى فيَ مقرئا للقرآن الكريم.

كنت أجلس تحت الراديو وأردد القرآن.

مدرس التربية الرياضية فى المدرسة أول من اكتشف موهبتي فى الغناء.

كنت أحب سماع الشيخ عبد الباسط ومصطفى إسماعيل، ومحمود خليل الحصرى ومحمود على البنا، والمنشاوى في صغري.

التحقت بكلية الزراعة ثم تراجعت وقدمت في المعهد العالى للموسيقى العربية.

الفنان أحمد عبدالقادر صاحب أغنية “وحوي يا وحوي” كان يدربني خلال بداية مشواري الفني على الغناء وأكد لي أنني يمكنني الغناء بشكل منفرد على المسرح.

بدأت العمل كموظف فى فرقة أحلام الشباب فى مسرح البالون وتعرفت على الدكتور جمال سلامة وعبد الرحمن الأبنودى الذى ساعدنى وعرفنى على محمد الموجى وكمال الطويل وبليغ حمدى وظلوا يفكرون فى مشروع مطرب جديد وأخذنا نحضر أغنيات لمدة سنتين، وتعطل المشروع بسبب خلاف بين الموسيقار جمال سلامة ومحمد عبد الوهاب (صاحب شركة الإنتاج صوت الفن) وذهبت الأغنيات لصوت صاحبى عماد عبد الحليم وكان من ضمنها أغنية ساعات ساعات للشحرورة.

أول أغنية قدمتها “أنا شغلتى تلميذ” عام 1973 ، وكان اسمى محمد صالح.

أحب نادي المقاولون العرب رغم انتمائي للزمالك.

أول حفلة لي في حياتي كانت مع الست نجاة الصغيرة في فندق ماريوت الزمالك، وكتب الله لي النجاح بعد غناء أغنيتين وكان فريق نادي المقاولين العرب متواجد هذا اليوم لذلك أحببت النادي.

الشاعر عبد الرحمن الأبنودي له فضل كبير عليا وساعدنى بشكل كبير خلال مشواري الفني.

تأثرت بكوكب الشرق أم كلثوم وبأغانيها وتعاونها مع ملحنين مختلفين مثل رياض السنباطي وبليغ حمدي ومحمد عبد الوهاب، والفرق بين كل مرحلة غنائية في حياتها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.