توك شو ستالايت

السيسي: محاصرة الضغوط الداخلية والخارجية تتطلب دعما شعبيا

 

 

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن محاصرة الضغوط الداخلية والخارجية كانت تطلب دعما شعبيا ومستمرا وتضحيات لم يكن الرأى العام مستعد لتقديمها في ظل حالة العوز والفقر.

 

وتابع السيسي خلال كلمته بالمؤتمر الاقتصادي، اليوم الأحد، أنه :”بتتكلموا على 7 تريليون جنيه ما يوازى 350 مليار دولار اتصرف خلال 7 سنيين اللى فات.. فيه دول أقل مننا قد الرقم ده على الأقل.. ورقم متواضع جدا، والكلام اللى بقوله كل الوزراء اللى قدامكوا بيسمعوه مني”.

وأضاف :”انتوا عايشين على دولة 7 % عبارة عن مستطيل من الأرض من أسوان لإسكندرية فيه 100 مليون و10 ملايين مركبة، بالعلم حجم الطرق لازم يحقق الحركة على هذا المستطيل بكفاءة وسهولة على مدار اليوم غير كده يبقا محققناش حاجة”.

 

وواصل السيسي أنه :”كان لا بد حجم البنية الأساسية وشبكة الطرق تخدم على حركة المجتمع وتحسينها مش فقط الاستثمار وسهولة تداول السلع.. لا.. لصالح الناس اللى كانت موجودة وبتتعذب أثناء حركتها في أى محافظة، وأتصور إن ده اتحسن بشكل كبير ومستمرين فيه”.

 

وأشار إلى أنه كان واضحا أن عمق الأزمة التي نعاني منها في العصر الحديث يتطلب إجراءات عاجلة وحلول جذرية

وتابع :”ممكن كلنا نقول عن حلول ورجال الاقتصاد يحطوا خرائط قوية ومهمة جدا.. طب هو اللى بيخلي الناس ما تعملش.. إذا كانت الأمور واضحة بالطريقة دي.. أي حد عاوز يعمل القرارات دي.. هي مش شجاعة قرار بقدر تكلفة القرار ده.. التكلفة أكبر من العائد.. بيقول بلاش نعمل الإجراء ده”.

وأكمل “وده السبب في تقدير المسئولية.. يا تري المجتمع والرأي العام والمفكرين والمثقفين هيقبلوا ده؟.. والبيئة الدينية والإعلامية كمان؟.. تجربة الإصلاح فى 77 كاشفة.. دى كانت قروش بسيطة.. التمن كان أكبر من العائد كبداية طريق إصلاح.. مهم وإحنا بنتكلم في المسار الاقتصادي.. لازم تحكمه عوامل اتخاذ القرار.. دي فلسفة الحكم والمسئولية.. واحنا قاعدين في مكاني وبتكلم.. كلامي لا يأخذ ولا يرد غير موقع المسئولية”.

وانطلقت فعاليات المؤتمر الاقتصادي ـ مصر 2022، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك بالعاصمة الإدارية الجديدة.

يعقد المؤتمر، خلال الفترة من ٢٣ إلى ٢٥ أكتوبر الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.