Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
ريم مصطفى توجه رسالة لجمهورها بإطلالة مثيرة ..شاهد - بطريقة اليونانية عمل موزة ضاني بطعم مختلف - شاهد..رانيا يوسف من غير ملابس فى حمام السباحة - البورصجية تعرض مشاهد من طقوس أخر أيام الأضحى في العالم - سي جي العربية ceges.org موسوعة عربية مميزة .. تعرف عليها - تقرير عمليات الغرف التجارية يكشف : زيادة معروض السلع وثبات الاسعار واستقرار السوق - مصر أكبر وجهة للاستثمارات الصينية فى المنطقة العربية بتكلفة 28.5 مليار دولار - استصدار تأشيرة الخروج النهائي المطلوبة لشحن جثامين المواطنين المصريين الذين قتلوا في السعو - رئيس الوزراءالهندي: السياسة القومية للتعليم 2020 تعكس تطلعات شباب القرن الحادي والعشرين - تزوجت 3 مرات وارتدت الحجاب في اخر السنوات.. ما لا تعرفه عن مديحة كامل - بعد انتهاء الإجازة.. البورصة تستأنف نشاطها غدا - سيدة تطلب الطلاق.. وتطالب زوجها بتعويض بسبب فأر - العثور على جثة طفل مفقود في معدة تمساح | شاهد - الداخلية: ضبط 41 شخصا خالفوا قرار وقف أعمال البناء - 4 الاف.. إيرادات هزيلة لفيلم بنات ثانوي -

ملفات وحوارات

عهد «السيسى» ينهى السنوات العجاف للكادحين

عهد «السيسى» ينهى السنوات العجاف للكادحين
عهد «السيسى» ينهى السنوات العجاف للكادحين
طباعة
اسم الكاتب : رأفت كمال

منذ أن تولى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي سدة الحكم قبل 6 سنوات انحاز للفقراء والطبقات الكادحة وحرص على توفير حياة كريمة للمواطن المصرى الذي "لم يجد من يحنو عليه أو يرفق به"، فأطلق العديد من المبادرات والبرامج والمشاريع التي ترفع من شأنه ومن مستواه المعيشي وتحافظ على صحته وتساعده في تعويض السنوات العجاف التي أمتدت على مدار أكثر من 35 عاماً كان فيه أغلب المواطنين مهمشين ومعرضين لكل الأخطار الاجتماعية والصحية والأمنية.
وقاد الرئيس السيسي على مدار 6 سنوات أضخم برنامج للحماية الاجتماعية رغم التحديات الأمنية والأوضاع الاقتصادية وأطلق المبادرات الضخمة لحياة كريمة وتطوير القرى الأكثر فقراً فى مصر والقضاء على العشوائيات وإطلاق مبادرة 100 مليون صحة وتخصيص ميزانيات هى الأضخم فى تاريخ الموازنات المصرية للصحة والتعليم وإطلاق المشروعات الكبرى لاستيعاب العمالة وتوفير فرص العمل والوصول بالبطالة إلى أدنى مستوى ثم إطلاق مشروع التأمين الصحى الشامل والدعوة إلى التأمين على العمالة غير المنتظمة وزيادة المعاشات والحد الأدنى للمرتبات.
ففي عام 2015 أطلق الرئيس السيسي برنامج "تكافل كرامة" وزادت المخصصات المالية في الموازنة العامة سنوياً لبرامج الحماية الاجتماعية حيث تم زيادة الدعم الاجتماعى والنقدى لمعاش الضمان الاجتماعى وتكافل وكرامة ليصل إلى 19 مليار جنيه وزيادة حد الإعفاء الضريبى وزيادة الحد الأدنى للمعاش إلى 900 جنيه بدلاً من 750 جنيها وزيادة العلاوة الخاصة بأصحاب المعاشات بنسبة 14% بداية من أول يوليو الجاري وبتكلفة سنوية تقترب من 31 مليار جنيه.
ويستفيد من برنامج تكافل وكرامة حوالي 3.6 مليون أسرة تقريباً بأكثر من 15 مليون فرد وهو برنامج يستهدف دعم الأسر المصرية تحت خط الفقر  ويشمل 5630 قرية فى 345 مركزاً بكل محافظات مصر وبلغ إجمإلى المصروف للوجه القبلى 72% وتأتى محافظات قنا وأسيوط وسوهاج وبنى سويف والمنيا فى مقدمة المحافظات التى استفاد سكانها من برنامج الدعم النقدى المشروط "تكافل وكرامة" وتكشف النتائج أن 89% من المستفيدين فى برنامج تكافل من النساء فى حين أن 11% فقط من الرجال.
وتعمل وزيرة التضامن نيفين القباج في الفترة الحالية على إعداد قانون جديد للضمان الاجتماعى ليتيح تحويل كافة الفئات المستفيدة من المساعدات النقدية للضمان حالياً إلى برنامج تكافل وكرامة بهدف زيادة قيمة المساعدات النقدية للأسر وضم فئات جديدة فى مظلة الحماية الاجتماعية ومنها السيدات الأرامل بدون أطفال والمطلقات بدون أطفال والمرأة التى لم تتزوج وبلغ سنها أكثر من 50 عاماً.
كما تم أيضاً اطلاق مبادرة "سكن كريم" بهدف تحسين الأوضاع الصحية والبيئية للأسر الفقيرة ويتم تنفيذ المبادرة على مرحلتين الأولى خلال العام المالى 2019/2020 وتستكمل مشروعاتها قبل نهاية عام 2020 وتستهدف 143 قرية والثانية تبدأ فى العام المالى 2020/2021 وتستكمل مشروعاتها قبل 30 يونيه 2021 وتستهدف الوصول إلى 276 قرية.
وتهدف المبادرة إلى تحسين مستوى معيشة المواطنين المصريين فى القرى المستهدفة من خلال تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية والإجتماعية والصحية والتعليمية وتوفير فرص عمل ورفع المستوى المعيشى للفئات والأسر الأولى بالرعاية داخل القرى المستهدفة ويستفيد منها حتى يونيه 2021 حوالى 3.3 مليون مواطن يمثلون حوالى 800 ألف أسرة معظمهم فى صعيد مصر في 7 محافظات وهى أسيوط وسوهاج وقنا وأسوان والمنيا والأقصر والوادى الجديد إضافة إلى 4 محافظات بالوجه البحرى والحدود وهى مطروح البحيرة والدقهلية والقليوبية ويستفيد من المبادرة فى المرحلة الأولى حوالى 1.9 مليون مواطن .
وسيتم خلال المرحلة الأولى للمبادرة والتي تنتهي في 30/12/2020 تنفيذ  607 مشاريع باجمالى استثمارات 3.5 مليار جنيه حتى 30 ديسمبر 2020 تشمل 1.9 مليار جنيه استثمارات إضافية تدار من خلال وزارة التنمية المحلية و288 مليون جنيه مساهمة برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر فى قنا وسوهاج و568 مليون جنيه استثمارات مدرجة بخطط المحافظات والهيئات المركزية المختلفة فى العام المالى 2019/2020  و583 مليون جنيه استثمارات من الباب الرابع تدار من خلال وزارة التضامن الاجتماعى والجمعيات الأهلية وتستهدف الفئات الازلى بالرعاية داخل القرى و212 مليون جنيه فى صورة قروض صغيرة ومتناهية الصغر وفرص تدريب حرفى ومهنى ومحو أمية.
ويستفيد من المبادرة فى المرحلة الأولى 1.9 مليون مواطن مصرى فى حوالى 400 ألف أسرة وبلغ عدد فرص العمل المؤقتة التى خلقتها المبادرة خلال مراحل إنشاء المشروعات 280 ألف فرصة عمل مؤقتة بينما فرص العمل الدائمة من خلال القروض والتدريب حوالى 20 ألف فرصة عمل.
وفي إطار دعم المواطنين تم صرف مبلغ 10.5 مليار جنيه تمويل ذاتى وخزانة عامة للدولة ومنح داخلية وخارجية لتنفيذ عدد 2291 مشروع لتلبية إحتياجات المواطنين من أبناء القرى إستفاد حوالى 13 مليون مواطن بعدد 650 قرية بإجمالى عدد 1684 مشروعاً كما تم صرف 450 مليون جنيه لإقامة 100 وحدة صحية و750 مليون جنيه لتنفيذ 150 مدرسة و1.5 مليار جنيه لتنفيذ 200 مشروع مياه شرب و750 مليون جنيه لإقامة 125 مشروع تحسين بيئة تغطية مصارف ومعدات نظافة و 3.8 مليار جنيه لتنفيذ 1000 مشروع رصف طرق وكبارى و1.4 مليار جنيه لتنفيذ 500 مشروع كهرباء و1.5 مليار جنيه لتنفيذ 141 مشروع صرف صحى و250 مليون جنيه لتنفيذ 75 مشروع رفع كفاءة مقرات وحدات محلية .
وعبر برنامج التنمية المحلية والمجتمعية "مشروعك" بلغ إجمالى المبالغ التى تم توفيرها كقروض لتنفيذ مشروعات صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر للمواطنين حوالى 14.34 مليار جنيه كما تم صرف مبلغ 140 مليون جنيه من صندوق التنمية المحلية لتوفير قروض ميسرة لتوفير فرص واقامة مشروعات متناهية الصغر للشباب والمرأة بفائدة لا تتعدى 6% وفرت 20 ألف فرصة عمل كذلك تم تشجيع الاستثمار من خلال مبادرة "شغلك فى قريتك" والتي وفرت 384 قطعة أرض تتراوح مساحتها من 1200 م2 إلى 4200 م2 بعدد 384 قرية.
كما تم إطلاق مبادرة "مصرية بلا أمية" للقضاء على الأمية ومنع التسرب من التعليم وتم محو أمية 10 آلاف سيدة وتنظيم مبادرة "معاً ضد المخدرات" فى محافظة القاهرة بالتعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان وتم إيقاف 257 حالة من حالات الزواج فى إطار الحد من ظاهرة زواج القاصرات كما تم التعامل مع عدد من حالات ختان الإناث والتسرب من التعليم وإعادة بناء 56 منزل بتكلفة 5.7 مليون جنيه بالمنيا وتم تدريب 537 من ذوى القدرات الخاصة فى مجال تكنولوجيا المعلومات وتنفيذ 12 قافلة طبية للعلاج بالمجان بالقرى الآكثر فقراً .
وفى 30 مارس العام الماضى دشن الرئيس السيىسى عقد اجتماعى جديد بين الدولة والمجتمع من خلال حزمة إجراءات اجتماعية تضمنت رفع الحد الأدنى لأجور جميع العاملين المدنيين بالدولة من المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016 من 1200 جنيه شهرياً إلى 2000 جنيه بنسبة ارتفاع 66% ومنح العاملين المدنيين بالدولة علاوة دورية بنسبة 7% من الأجر الوظيفى وبحد أدنى 75 جنيهاً شهرياً للمخاطبين بقانون الخدمة المدنية وعلاوة خاصة بنسبة 10% من الأجر الأساسى وبحد أدنى 75 جنيها شهرياً للعاملين غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية والذين تحكم وظائفهم قوانين أو لوائح خاصة وعلاوة استثنائية لجميع العاملين بالدولة سواء المخاطبين بأحكام قانون الخدمة المدنية أو غير المخاطبين وبقيمة 150 جنيهاً.
واهتم الرئيس السيسي بصحة المواطنين ووضع خطة تطوير المنظومة الصحة على قائمة أولوياته حيث أشارت الإحصاءات إلى توجيه استثمارات ضخمة لهذا القطاع الحيوى تقدر بأكثر من 120 مليار جنيه منذ عام 2014 حتى 2020 واستخوذ هذا القطاع على ثانى أكبر زيادة بمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي الجديد حيث تم رصد مبلغ 73.1 مليار جنيه للخدمات الصحية. 
وأطلقت الرئاسة حملة 100 مليون صحة للكشف عن فيروس سى وعلاج المصابين به بالإضافه للكشف عن الأمراض غير الساريه مثل السكرى والضغط والسكر وبدأت فى أكتوبر 2018 وحتى إبريل 2019 وشملت المبادرة 27 محافظة بالجمهورية وتم خلالها فحص 50 مليون مواطن أعمارهم أكبر من 18 سنة بمختلف المحافظات والكشف عن فيرس سى بين 3.2 مليون طالب بالمرحلة الثانوية بالجمهورية وفحص 10.7 مليون طالب للكشف عن أمراض سوء التغذية واكتشاف 2.2 مليون مواطن مصاب بالأجسام المضادة لفيروس سى كما تم صرف علاج فيرس سى لــ900 ألف مواطن مصرى.
ولم يكتف الرئيس بمبادرة 100 مليون صحة فعمل على إطلاق مبادرة لمكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار تحت مسمى  "نور حياة" التي استهدفت الكشف المبكر على 5 ملايين طالب بالمرحلة الابتدائية ومليوني مواطن وتم تنفيذها بتمويل مليار جنيه من صندوق "تحيا مصر" كما أطلقت مبادرة الكشف عن الأنيميا والتقزم والسمنة بين طلاب المراحل الابتدائية بالجمهورية لتشمل فحص 11.5 مليون طالب وطالبة وتم تنفيذ المبادرة من خلال 3 مراحل وشملت حوالي 22 ألف مدرسة في 27 محافظة وخصصت وزارة الصحة والسكان 225 عيادة من عيادات التأمين الصحي لعلاج المصابين مجاناً.
كما أطلقت الرئاسة مبادرة للكشف عن سرطان الثدي وكافة الأمراض المتعلقة بالرحم وأورام الرحم وهشاشة العظام والصحة الإنجابية تحت مسمي مبادرة "صحة المرأة" حيث استهدفت فحص السيدات من سن 40 عاماً فما فوق داخل الوحدات والمراكز الصحية علاوة على توعية وتعريف السيدات بين 18 و40 عاماً بكيفية إجراء الفحص المبدئي والدوري للكشف المبكر عن أورام الثدي.
وضمن خطة الرئيس للارتقاء بالمنظومة الصحية ورفع المعاناة عن كاهل أصحاب الأمراض المزمنة أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي مبادرة لإنشاء 1000 وحدة للغسيل الكلوى بالمجان يتحمل صندوق "تحيا مصر" تكلفة الإنشاء كما تم اطلاق مبادرة "الكشف المبكر عن ضعف السمع عند الأطفال حديثي الولادة" وتضمنت المبادرة الرئاسية الكشف المبكر عن حالات ضعف السمع عند المواليد الجدد والذين يصل تعدادهم سنوياً نحو 2.6 مليون طفل ويتم خلالها قياس درجات السمع المواليد لتحديد احتياجهم إلى علاج أو زرع قوقعة في السن المناسبة من عدمه.
وبناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي أطلقت وزارة الصحة والسكان مبادرة انهاء قوائم الانتظار والتي أسهمت بدورها في القضاء على انتظار المرضى الذي ظل عند بعض الحالات لعدة سنوات دون جدوى حيث خفضت مدة انتظار المريض ليجري التدخل الجراحي المطلوب من 400 يوم إلى 17 يوماً وتم تقديم العلاج لأكثر من 460 ألف حالة بتكلفة علاج وصلت إلى  8 مليارات جنيه.
وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى منظومة التأمين الصحى الشامل بمصر وهى عبارة عن نظام تكافلى اجتماعى تقدم من خلاله خدمات طبية ذات جودة عالية لجميع فئات المجتمع دون تمييز وتتكفل الدولة من خلال تلك المنظومة بغير القادرين وتكون الأسرة هى وحدة التغطية تعمل على تقليل الإنفاق الشخصى من المواطنين على الخدمات الصحية والحد من ألفقر بسبب المرض وتطبق المنظومة على 6 مراحل على مدار 15 عاماً بداية من 2018 حتى 2032.
وضمن برنامج العدالة الاجتماعية سعى الرئيس السيسي جاهداً إلى القضاء على العشوائيات وتوفير المسكن الملائم للمواطنين بمختلف طبقاتهم حيث تم تنفيذ عدد من المشروعات وصل إلى ما يقرب من 1000 مشروع منها الأسمرات وغيط العنب وعمائر بورسعيد الجديدة ودار مصر بتكلفة إجمالية تقترب من 100 مليار جنيه بدأت منذ عام 2014 وتم تنفيذ العديد من مشروعات الإسكان التى تتناسب مع الفئات محدودة ومتوسطة الدخل من خلال إقامة 300 ألف وحدة إسكان اجتماعى و25 ألف وحدة إسكان متوسط بالإضافة إلى تنفيذ 15 ألف وحدة إسكان شباب وتنفيذ 75 ألف وحدة لتسكين قاطنى الوحدات بالمناطق ذات الخطورة المهددة للحياة وذلك للقضاء على العشوائيات.
ولم ينس الرئيس السيسى العمالة غير المنتظمة الذين يمثلون قاطرة التنمية حيث اتخذ المجلس القومي للأجور مجموعة من الإجراءات الخاصة بوضع العمالة غير المنتظمة وتم حصر أعدادها في قاعدة بيانات موحدة حيث بلغت أعدادهم حوالي 4.4 مليون مواطن وتم تصنيفهم إلى 12 شريحة تبعاً للعمر وعدد أفراد الأسرة ومدى المعاناة من الأمراض المزمنة وكانت أكبر شريحة لمن كانت أعمارهم أقل من الأربعين وعدد أفراد أسرهم أكثر من خمسة أفراد وفي ضوء هذه القاعدة تم صرف المنحة الرئاسية لهذه الفئة خلال أزمة فيروس "كورونا" وقيمتها 500 جنيه لمدة ثلاثة أشهر كما سيتم خلال الفترة المقبلة تدريب هؤلاء العمال تمهيداً لتشغيلهم في المشروعات المختلفة.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك