Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
ارتفاع جماعى بمؤشرات البورصة بمستهل التعاملات و" ايجى اكس 30" يرتفع 0.36% - نقيب المحامين يدعو لجان النقابة إلى المبادرة بالانعقاد لاختيار المقررين - تطورات جديدة في مفاوضات الأهلي مع المغربي أيوب الكعبي - وزير الأوقاف: جماعة الإخوان تلفظ أنفاسها الأخيرة واقتربت نهايتها - القاهرة الوطنية ترفع حصتها في "انتاد" إلى 35.48% - شاب يحطم وجه خطيبته السابقة بسبب خروجها مع أصدقائها - الرقابة المالية تمد مدة عمل تأسيسية اتحاد الأوراق المالية سته أشهر - الإسماعيلي ضيفا على إنبي ضمن منافسات الجولة الـ28 لمسابقة الدوري - تراجع العملة التركية إلى مستوى قياسي منخفض - العراق: القبض على 3 عناصر ينتمون لداعش تسللوا إلى الحدود - طفلة تتوسل الأطباء لإنهاء حياتها هربًا من عذاب والديها - انخفاض أسعار النفط بفعل احتمال عودة إنتاج ليبيا - 6196 إصابة و71 حالة وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في روسيا - بعدما أثارت صورة الاعتداء عليه جدلًا.. الاحتلال الإسرائيلي يعتقل الفلسطيني خيري حنون - ترامب عن وصفه الجنود الأمريكيين المشاركين في الحرب العالمية الأولى بـ"الفاشلين": هناك 27 ش -

ملفات وحوارات

رغم انخفاض أسعاره 10%.. كورونا يطفئ «فانوس رمضان»

رغم انخفاض أسعاره 10%.. كورونا يطفئ «فانوس رمضان»
رغم انخفاض أسعاره 10%.. كورونا يطفئ «فانوس رمضان»
طباعة
اسم الكاتب : ريم ثروت

وسط تحذيرات الحكومة بشأن التجمعات خوفا من انتشار فيروس كرونا المستجد، سيطر الكساد على أسواق بيعفوانيس رمضان، والتي تعتبر عادة كل عل عام ومظهر من مظاهر الشهر الكريم،رغم كونه يدخل البهجة على نفوس المصريين فى ظل الاوضاع الراهنة.
قال بركات صفا، نائب رئيس شعبة لعب الأطفال بغرفة القاهرة التجارية،أن إجمالى الانتاج السنوى من الفانوس يبلغ 4 مليون قطعة، مقسمة بين المصانع والورش الصغيرة، فهناك ما يقرب من 10 مصانع كبرى تنتج 2 مليون قطعة، والباقي تنتجه ما يقرب من 1000 ورشة فى السوق المحلى، كما تشارك الأسر المنتجة وأصحاب الحدادة والأقمشة في صناعة الفانوس إلى جانب المصانع والورش .
وأشار إلى أنأزمة كورونا أثرت بالفعل على سوق بيع الفانوس، خاصة وأن البيع يتم من خلال الشوادر التى يقيمها التجار فى المناطق والميادين الشعبية على مستوى كافة المحافظات وخاصة القاهرة، والتى تمنعها الحكومة حاليا تخوفا من الإزدحام والتكدس وانتشار الفيروس،  موضحا أن توقف الأسواق عن البيع سيؤدى إلى خسائر كبيرة فى المصانع والورش، مطالبا بضرورة تدخل وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع لضخ قروض ميسرة للمصانع الخاصة بفانوس رمضان لمنع تضررها.
وأوضح أن أسعار فانوس رمضان تختلف حسب نوعه وحجمه، ومنها:
فوانيس "بلاستيك"يصدر منها الأغاني والأضواء تبدأ من الحجم الصغير يشبه الميدالية بسعر 3 جنيهات ويصل حتى 50 جنيها .
الفانوس "الخشب" ويبدأ من 1.5 جنيه الحجم الصغير الميدالية، بينما يتراوح سعر الحجم الكبير بين 200 و 250 جنيه.
الفانوس "الخيامة" عبارة عن سلك مكسو بالقماش ويتراوح من 25 إلى 150 جنيه حسب الحجم.
الفانوس "الخرز" ويبدأ من 50 إلى 400 جنيه للواحد على حسب كميات الخرز الموجودة به . 
وأوضح نائب رئيس شعبة لعبة الأطفال، أن الجانب الإيجابى فى أزمة كورونا هو الاعتماد على الصناعة المحلية فى فوانيسرمضان بعد توقف الاستيراد من الخارج بسبب غلق المصانع الصينية بعد انتشار كورونا .
وأوضح،أن أسعار الفوانيس هذا العام تراجعت بنحو 10% مقارنة بالعام الماضي؛ بعد الاعتماد على مواد خام محلية بنسبة 100% في التصنيع؛ في ظل انتشار فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن حجم المبيعات من الإنتاج هذا العام ضعيف جدًا، حيث شهدت أسواق الفوانيس حالة كساد كبير في الشراء من قبل المواطنين في ظل وجود حظر التجوال، وهو الوقت الذي كانت تنصب فيه شوادر وفراشات بيع الفوانيس؛ وعليه لم تنصب شوادر الفوانيس هذا العام.
ورغم مرور أربع سنوات، على قرار وزير الصناعة الأسبق منير فخري عبد النور، بمنع استيراد الفوانيس من الخارج؛ بهدف تشجيع الصناعة الوطنية، ومنع إهدار العملة الصعبة، إلا أن فاتورة استيراد خامات صناعة الفوانيس سجلت 12 مليون دولار، مقابل 10 ملايين دولار كانت فاتورة استيراد الفوانيس البلاستيكية من الصين، حيث كان متوسط سعر الفانوس الواحد نصف دولار فقط؛ وهو ما عاد على المواطن بارتفاع سعر الفانوس، وعلى الدولة باستنزاف مزيد من العملة الصعبة.
وفي رؤية إيجابية، فإن ظهور الفانوس الشعبي التقليدي بالأسواق؛ حافظ على ورش الحرفيين لإحياء الفنون التراثية، وإنعاش هذه الصناعة الوطنية وحمايتها من الاندثار، بيد أنه لابد من تدخل الدولة لتوفير التقنية الصوتية، والإنارة المميزة لفانوس رمضان؛ حيث أحجمت العديد من الأسر عن شراء الفانوس المحلي في ظل عدم تمتعه بالمؤثرات الصوتية والضوئية التي اعتادتها الأسر في الفوانيس الصينية قبل سنوات عدة.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك